Website Under Renovation
Connect with us
    
  
  
  
  

The Lebanese army is still violating human rights

February 12th 2014

الجيش اللبناني لا زال ينتهك حقوق الإنسان

في الوقت الذي تسعى بعض الدول إلى دعم الجيش اللبناني بالاعتدة و السلاح و المساعدات الغير قاتلة , لا تزال المؤسسة العسكرية اللبنانية تنتهك حقوق الإنسان على جميع الأصعدة من خلال الإعتقالات و التوقيفات التعسفيّة التي تقوم بها لمواطنين و لاجئين سوريّين بدون مسوّغات قانونية أو أذونات مسبقة من القضاء اللبناني . كما أنَّ التعذيب و المعاملات القاسية لا تزال تُمارس في مراكز توقيف تشرف عليها مخابرات الجيش اللبناني لا سيّما في سجن وزارة الدفاع اللبنانية .
 
تتّهم المؤسسة اللبنانية للديمقراطية و حقوق الإنسان (لايـف) الجيش اللبناني و مخابراته بتعذيب موقوفين عقب أحداث  "عبرا "  التي وقعت  أول الصيف الماضي , و التي أدّت إلى إصابة الكثيرين من الموقوفين بأضرار و جروح بالغة , بينهم أشخاص تمَّ توقيفهم بدون مسوّغ مشروع و لم يدّعِ عليهم القضاء بأي تهم جنائية !
هذا و لم يقم القضاء في لبنان بفتح  تحقيق حول وفاة الموقوف "نادر بيّومي" , الذي ظهرت على جثته آثار تعذيب و جروح بالغة بعد إعتقاله من قبل الجيش اللبناني , كما لم يقم القضاء بتحقيقات حول سائر أعمال التعذيب التي وقعت على نظاق واسع و محاسبة المسؤولين عنها . 
 
كذلك و في إطار تشجيعها على سياسة الإفلات من العقاب و تطبيعها لجريمة التعذيب , قامت المؤسسة العسكرية بترقيّة الضباط المتورطين في أعمال تعذيب و التي ظهرت صورهم في الفيديوهات المسرّبة و هم يعطون الأوامر بالتعذيب و يشاركون بهذا العمل المشين , كما قامت المؤسسة العسكرية بإعطائهم حوافز أفضليّة على سائر نظرائهم في المؤسسة العسكرية بدلاً من محاسبتهم مسلكياً , و إحالتهم إلى القضاء . كذلك صادقت الحكومة اللبنانية على هذه الحوافز و الترقيات بعد توقيعها لمرسوم خاص بذلك !  
 
إننا في مؤسسة لايـف نناشد الدول الداعمة للمؤسسة العسكرية اللبنانية بضرورة تعليق مساعداتها للجيش اللبناني , حتى تتعهّد المؤسسة العسكرية بإحترام حقوق الإنسان و إتّخاذ خطوات جديّة و قانونية في هذا الإتّجاه  .  
 
بيروت في 12\2\2014
 الإدارة التنفيذية